المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الى من تخطى أسوار قلبي و أرتحل


xx nono tata xx
24-08-2002, 02:28
لقد ترامت امام عيني .. قطع قلبي التي نثرتها بيدك ..
الأن ادركت ان الحزن والألم لايريدان مفارقتي ..
دكت جنبات روحي واغتيل الأمل بين جوانحي ..
ومن من ؟؟؟!!! من أقرب إنسان لامس قلبي ..

نداءات تتوجع من وراء كلمات مسيجة خلف أضلاعي ..
وكأن صوت ألمها أنغام تتراقص انت عليها ..
ها أنا اجتر نفسي لأطوف بهذا الصمت ...
أردت أن اكذب الخيانه .. أردت ان اغمض عيني لأحس أني لست هنا ..
لا أرى ولا أسمع ولا أتكلم ..
لا اريد ان أرى كلمات الغدر والخيانه والنكران منك ..
لا اريد أن اسمع معزوفة الحب الكاذبة ..
لا اريد أن أتكلم عن حبي لك فسوف يفضح المكنون ..

دعني .. دعني وارحل اترك الباقي الغير متبقي لي من قلبي ..
لم ولن أطردك من مملكتي فما زال مفتاحها بيدك وهذا عهد قطعته على نفسي ..
لست ممن يحسن تأليف الروايات مثلك كي أخدع ..
وإن خدعت .. فهل أخدع ذاتي ؟! روحي ؟! عنفوان حبي ؟!

سيدي .. أنت من يستطيع فقط أن يعتلي خشبة المسرح ليمثل دور البطوله لتنال تصفيق جمهورك المخدوع بمكنونك ..
تدس السم لتنال سعادة زائلة على حساب قلوب بريئه ابت الا أن تحب بصادق احساسها ..
والغريب أنك انت من طرقت باب قلبها لتحرك الساكن منها ؟؟!!

من هذه المسافات اللتي تطويني .. أهدهد حزني لينام وآخر مارأت عينه موانيك ..
أثخن نفسي بمزيد من العذابات .. وقراراتي تنخر احساسي ..
بكيت بحرقة لم أعهدها من قبل .. فقد بدت روحي أمام ناظري .. وقراري أن اموت ..

عذرا .. فقد تعبت نفسي وتاهت خطاي .. لم أعد اجيد رسم الابتسامة على محياي ..
غاصت جوانحي في بحر عظيم من الآلام ولا استطيع الآن انقاذها ..
لم تعد نفسي قادرة على البوح .. تساوت الاشياء في عيني ..
أصبح الفرح كالحزن تماما .. والضحك كالبكاء .. لافرق !!

الصمت أثقل كاهلي لسنوات ومازال ينخر بجنباتي ..
ليتني استطيع البوح بما أعانيه .. ليت حروفي تقوى على الثبات لتعبر عما تريد ..
ربما هذا ماكنت تبتغي الوصول اليه ..
سؤال بل تساؤلات تترآى امام عيني ..
أي حب ذلك الذي كنت تدعيه ؟
أي عشق ذلك الذي كنت تتغنى به ؟!
ليتك تجيبني وتريح اشلاء جسدي المترامية في ارجاءك دليل جريمتك ..

الآن أحس بنهاية ايامي وبدنو اجلي .. ربما هذا يريحك من وجودي ..
وان كانت راحتك في دموعي فأعدك أنها لن تنضب بعد اليوم كي تسعد ..
هاهو ترياق الأجل يمحو الأمل ..

عفوا .. فربما كانت هذه آخر حروفي وآخر وجودي على أرض الحياة ..